شــــــــــــــــــــاهـــين ســـــــــــــوفــت


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
انت لم تقوم بتسجيل الدخول بعد
يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل

ادارة مـنتدى
شــــــــــاهين ســـوفـت
شــــــــــــــــــــاهـــين ســـــــــــــوفــت

TvQuran

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

التعدديه السياسيه بين الوهم والحقيقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 التعدديه السياسيه بين الوهم والحقيقه في السبت 31 أكتوبر 2009, 3:09 am

guevara


مشرف
مشرف
تشير التعددية السياسيه الى حقيقه مفادها : ان المجتمع لا يتكون من فئه او جماعه متجانسه ؛ بل يتكون من الجماعات والفئات التى قد تختلف فى الرأى او المصالح او التفكير او الاتجاهات ‘ ومن ثم فاءن التعدديه السياسيه تعنى الاقرار بشرعية تعدد القوى والاراء السياسيه فى المجتمع ‘ وحقها فى التعايش والتعبير عن نفسها ‘ والمشاركه فى التأثير على القرار السياسى فى مجتمعها ‘ وبالتالى فاءن التعدديه السياسيه هى اقرار او اعتراف بوجود تنوع فى المجتمع قد يكون على اساس دينى او لغوى او فكرى وبأن هذا التنوع لابد ان يترتب عليه اختلاف فى المصالح والاهتمامات والاولويات ‘ وتكون التعدديه السياسيه هنا هى الاطار القانونى للتعامل مع هذا الخلاف او الاختلاف بحيث لا يتحول الى صراع عنيف يهدد بسلامة المجتمع والدوله وهكذا فاءن مفهوم التعدديه يشير الى عناصر اساسيه هى :

1-الاعتراف بوجود تنوع او اختلاف داخل المجتمع الواحد

2-احترام هذا التنوع وما يترتب عليه من خلاف او اختلاف .

3-ايجاد صيغ ملائمه للتعبير عن هذا التنوع والتعدد فى اطار سلمى حتى لا يتحول الى مصدر للصراع.

والنظم الديمقراطية هى الوحيده التى تعترف بالتعدديه السياسيه لأنها تعترف بحق القوى السياسيه والاجتماعية المختلفه فى تنظيم نفسها فى صورة احزاب سياسيه او جمعيات او نقابات ‘ وعدم وضع قيود على تكوينها وممارستها لنشاطها.

ويرتبط مفهوم التعدديه السياسيه ايضا بمفهوم التعدديه الحزبيه بمعنى حق القوى المختلفه فة تكوين احزاب سياسيه تعبر عن افكارها ومصالحها وتتنافس فيما بينهما من اجل اقناع الرأى العام ببرامجها.

*والسؤال الان : هل نحن ننعم بالتعددية السياسيه الحقيقية السلميه المنظمه ام اننا نفتقر لهذه التعددية؟

بالنظر الى النتائج المترتبه على الصراعات السياسيه ؛ سنجد ان:

1- اولا: على الصعيد العربى: أ-الحرب الاهليه فى لبنان واليمن والعراق والصومال وفلسطين .

ب- ظهور حركات انفصالية مثل حالة دارفور .

ج- الانقلابات العسكريه المتواليه فى بعض الدول العربيه مثل موريتانيا.

د- الاغتيالات للرموز السياسيه او خطفهم او نفيهم او محاكمتهم تعسفيا.

ه- تزويج السلطه للمال فى معظم الدول العربيه فنجد معظم الوزراء من كبار رجال الاعمال او من الامراء .

.

كل الاستناجات السابقه تدل دلاله ليس فيها اجتهاد او تفكير على فشل التعدديه السياسيه فى الدول العربيه وبالتالى غياب الديمقراطيه.

2- على الصعيد المصرى : سأترك لكم انتم الاجابه ؟

http://socialistbynile.blogspot.com

shaheen


المدير العام
المدير العام
cheers لك كل التحية على ها الموضوع المتميز والحيوى
والى يمس نقطه فى غايه الاهمية ...وبخاصه فى منطقتنا العربيه
التى تفتقر كثيرا الى التعددية السياسيه والحزبية النزيهه
والتى تتميز بالديموقراطيه الزائفة

هل من مزيد؟ lol!

http://shaheen-soft.topgoo.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى